الرئيس عون: سلسلة الرتب والرواتب ستُطبق، وزيارة فرنسا انتصار للحقيقة التي طُمست 26 سنة

– سبق ولفتنا الى ضرورة إقرار الموازنة..

***

وصل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون واللبنانية الاولى السيدة ناديا ميشال عون الى مطار لوبورجيه العسكري في العاصمـــــــــــة الفرنسية الساعة الحادية عشرة والنصف قبل الظهر بتوقيت فرنسا ( الثانية عشرة والنصف ظهرا بتوقيت بيروت) في بداية “زيارة دولة” تلبية لدعوة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون. ورافق الرئيس عون وفد رسمي ضم وزيري الخارجية والمغتربين جبران باسيل، الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية بيار رفول، والسفير اللبناني في فرنسا رامي عدوان ومدير الشؤون السياسية في وزارة الخارجية السفير غادي خوري.

وكان في استقبال الرئيس عون على ارض المطار اضافة الى السفيرين عدوان وخوري السفير الفرنسي لدى لبنان برونو فوشيه وعدد من اركان السفارة اللبنانية في فرنسا, ومندوب لبنان الدائم لدى بعثة الاونسكو السفير الدكتور خليل كرم واعضاء البعثة. وعلى الفور، انتقل رئيس الجمهورية الى مقر الاقامة في فندق بلازا اتينيه ليترأس اجتماع عمل تنسيقيا وضعت خلاله اللمسات الأخيرة على برنامج العمل طوال فترة الزيارة.

وفي الرحلة من بيروت الى باريس، صافح الرئيس عون اعضاء الوفد الاعلامي المرافق، واعرب لهم عن سعادته للقيام بــ “زيارة الدولة” تلبية لدعوة من الرئيس ايمانويل ماكرون. وعندما سئل عن شعوره بزيارة فرنسا رئيساً للجمهورية بعدما عاش منفيا سياسيا فيها، قال الرئيس عون: ” انها انتصار للحقيقة التي طمست 26 سنة“، وعن موقفه من قرار المجلس الدستوري حول القانون الضرائبي، اشار الرئيس عون الى ان الكثير من الحيثيات التي استند اليها المجلس الدستوري لاصدار قراره كان لفت الانتباه اليها وابرزها ضرورة اقرار الموازنة وتضمينها الاعتمادات اللازمة لتغطية سلسلة الرتب والرواتب والمادة 87 من الدستور التي تتحدث عن قطع الحساب. واشار الى اجراءات تتخذها الحكومة مع مجلس النواب لتصحيح ما اعتراه القانون الضرائبي من شوائب وخلل.

واعتبر الرئيس عون ان سلسلة الرتب والرواتب ستطبق واذا حصل بعض التأخير التقني فيها سيتم استدراكه في وقت لاحق من خلال الاعتمادات المتوافرة لدى وزارة المال.

وفي برنامج اليوم الاول ” لزيارة الدولة” تقام عند الساعة الرابعة والدقيقة العشرين بتوقيت باريس، مراسم التكريم الرسمية للرئيس عون امام قوس النصر في ساحة النجمة وسط العاصمة الفرنسية، حيث يضع اكليلا من الزهر على نصب الشهداء ينتقل بعدها والوفد المرافق الى قصر الاليزيه لاجراء محادثات رسمية مع الرئيس ماكرون يعقبها مؤتمر صحافي مشترك، على ان ينتقل ونظيره الفرنسي بعد ذلك الى معهد العالم العربي لافتتاح معهد “مسيحيو الشرق: 2000 سنة من التاريخ”.

وفي التاسعة مساء، يحضر الرئيس عون والوفد المرافق عشاء الدولة الذي يقيمه الرئيس الفرنسي وقرينته على شرفه واللبنانية الاولى في قصر الاليزيه.

ومن المقرر ان يزور الرئيس عون خلال الزيارة مجلسي الشيوخ والنواب الفرنسيين و مقر الحكومة الفرنسية في قصر ماتينيون، بالاضافة الى بلدية باريس، كما يلتقي اعضاء الجالية اللبنانية في حفل استقبال يقيمه السفير اللبناني لدى فرنسا على شرفه.