ماريا فالتورتا عن المسيح: العالم وكر الأفاعي أبقوا عيونكم مفتوحة الله يعمل ليصلح والشيطان يجرّب ليُفسِد.. كونوا حكماء كالحيّات وودعاء كالحَمام

– مكتوب ألّا نأتمن الغريب على أسرارنا، فهل يمكننا القول بأنّنا نعرف قلب مواطننا؟
– لا تثقوا بالذين بعدما يحاربونكم دون أيّ سبب، فإنّهم يُغدِقون عليكم التكريم والهدايا..

***

151- (كونوا حكماء كالحيّات وودعاء كالحَمام) القسم 2، الجزء 6: (17/07/1946)

يقول الإسخريوطيّ حالما يرى يسوع يدخل المنزل: «في الغرفة العلويّة بعض الرجال مِن الناصرة، وأخواكَ قد جاءا البارحة بحثاً عنكَ. مِن ثُمّ أتى بعض الفرّيسيين، والكثير مِن المرضى. ورجل مِن أنطاكية»

«هل يُحتمل أنّهم رحلوا؟»

«لا. إنّ رجل أنطاكية قد ذهب إلى طبريّا، لكنّه سيعود بعد السبت. والمرضى منتشرون في المنازل. أمّا الفرّيسيّون فقد أرادوا أن يحظوا بأخويكَ، وقد أَظهَروا لهما الكثير مِن التكريم. جميعهم الآن ضيوف في منزل سمعان، الفرّيسيّ.»

«همم!…» يتمتم بطرس.

«ما بكَ.؟ ألستَ مسروراً بتكريمهم المعلّم في شخص أقاربه؟»

«آه! إذا كان تكريماً حقيقيّاً ولقاءً مفيداً… فأنا في غاية السرور!»

«الارتياب هو إدانة. والمعلّم لا يريدنا أن ندين.»

«بلى! بلى! إنّما كي أكون واثقاً سوف أنتظر كي أدين. وهكذا لن أكون أحمقاً ولا خاطئاً

«لنصعد إلى فوق كي نرى رجال الناصرة. سوف نذهب إلى المرضى غداً» يقول يسوع.

يلتفت الإسخريوطيّ إلى يسوع: «لا يمكنكَ ذلك. إنّه السبت. أتريد أنّ تتلقّى اللّوم مِن الفرّيسيّين؟ إن كنتَ لا تعير اهتماماً لقدركَ، فأنا أعيره الاهتمام» يقول يهوذا بطريقة مسرحيّة. ويختم: «وعليه، وحيث أنّني مدرك بأنّكَ توّاق كي تُشفي في الحال أولئك الذين يبحثون عنكَ، هاك، سوف نذهب نحن ونضع أيدينا عليهم باسمكَ و…»

يسوع: «لا.» إنّها “لا” قاطعة لا تسمح بأيّ نقاش.

يهوذا: «ألا تريدنا أن نجترح معجزة؟ أتريد أن تجترحها بنفسكَ؟ حسناً… سنذهب ونقول لهم بأنّكَ هنا وبأنّكَ تَعِد بشفائهم. سوف يكونون سعداء…»

يسوع: «ذلك ليس ضروريّاً. إنّ الصيادين قد رأونا. فإذن قد أصبح معلوماً بأنّني هنا. وهم يعلمون بأنّني أشفي الذين يؤمنون بي، وقد جاؤوا بحثاً عنّي.»

يهوذا يصمت، مستاء، وجهه متجهّم مِن اللحظات السيّئة.

يَخرُج يسوع، غير مبالٍ بالمطر الغزير الذي تسكبه العاصفة على الأرض، ويصعد إلى الأعلى. إنّه يَدفَع الباب ويَدخُل يتبعه الرُّسُل. النّسوة في الأعلى يتحدّثن إلى الناصريّين. عند الزاوية هناك رجل أجهله.

«السلام لكم.»

«المعلّم!» الناصريّون ينحنون ثمّ يقولون: «ها هو الرجل» مشيرين إلى الشخص المجهول بالإصبع.

«تعال إلى هنا» يأمر يسوع.

«لا تلعنّي!»

«لأفعل ذلك لم يكن ضروريّاً أن أطلب منك المجيء إلى هنا. أليس لديكَ سوى هذه الكلمة تقولها للمخلّص؟» يسوع صارم، إنّما مُشجِّع في ذات الوقت.

يَنظُر الرجل إليه… ثمّ ينفجر بالبكاء ويرمي بنفسه على الأرض هاتفاً: «إن لم تغفر لي فلن أحظى بالسلام…»

«عندما أردتُ أن أجعلكَ صالحاً، لماذا رفضتَ ذلك؟ الآن قد فات الآوان على الإصلاح. أمّكَ ماتت.»

«آه! لا تقل لي ذلك! إنّكَ قاسٍ!»

«لا. بل أنا الحقّ. وكنتُ الحقّ عندما قلتُ لكَ بأنّكَ تقتل أمّكَ. وأنا الحقّ الآن. وكنتَ تسخر منّي آنذاك. لماذا تبحث عنّي الآن؟ أمّكَ ماتت. لقد أخطأتَ وواصلتَ الخطيئة رغم علمكَ بأنّكَ كنتَ تخطئ. لقد سبق أن قلتُ لكَ. تلك هي خطيئتك العظمى: لقد أردتَ أن تخطئ رافضاً الكلمة والمحبّة. لماذا تشكو الآن إذا كنتَ تفتقر للسلام؟»

«يا ربّ! يا ربّ! ارحمني! لقد كنتُ فاقداً الصواب وأنتَ شفيتَني، لقد وضعتُ رجائي فيكَ، في السابق كنتُ قد فقدتُ الرجاء بكلّ شيء، لا تخيّب أملي…»

«ولماذا فقدتَ الرجاء؟»

«لأنّني… تسبّبتُ بموت أمّي ألماً… أيضاً في آخر أمسية… لقد كانت مدنفة (خائرة القوى)… وأنا كنتُ عديم الرحمة… لقد ضربتُها، يا ربّ!!!» صرخة يأس حقيقيّة تملاً الغرفة. «لقد ضربتُها!… وماتت في الليل! ولم تقل لي سوى أن أكون صالحاً… أُمّي!… لقد قتلتُها…»

«لقد قتلتَها منذ أعوام مضت يا صموئيل! منذ أن كففتَ عن أن تكون بارّاً. إستير المسكينة! كم مرّة رأيتُها تبكي! وكم مرّة طَلَبَت منّي ملاطفة ابن، بدلاً منكَ… وأنتَ تعلم أنّني كنتُ آتي إلى بيتكَ لا لصداقة تربطني بكَ، أنتَ الذي في مثل سنّي، إنّما إشفاقاً عليها… ليس عليّ أن أغفر لكَ. لكنّ اُمّين قد توسّلتا مِن أجلكَ، وتوبتكَ صادقة. لهذا فإنّني أغفر لكَ. وبحياة مستقيمة امح مِن قلوب مواطنيك ذكرى صموئيل الخاطئ، واستردّ أمّكَ. وسوف تحقّق ذلك إذا ما استحققتَ السماء وأمّكَ معها مِن خلال حياة برّ. إنّما تذكّر -وضع ذلك في اعتبارك بشكل شديد الوضوح- أنّ خطيئتكَ كانت عظيمة جدّاً، وبالتالي فإنّ برّكَ يجب أن يكون عظيماً بذات المقدار كي يُمحى الدين

«آه! أنتَ طيّب! إنّكَ لستَ كرسولكَ ذاك، الذي خرج فوراً بعدما دخل، والذي أتى إلى الناصرة فقط لترويعي! يمكن لهؤلاء الناس أن يخبروكَ…»

يسوع يلتفت… مِن كلّ الرُّسُل ينقص فقط الإسخريوطيّ. فإذن هو مَن أساء معاملة صموئيل. ماذا على يسوع أن يفعل؟ لتحاشي انتقاد الرّسول، كرسول إن لم يكن كإنسان، إنّه يقول: «كلّ إنسان لا يمكنه أن يكون إلّا قاسياً بالنَّظَر إلى خطيئتكَ. عندما يرتكب المرء فعلاً شرّيراً فعليه أن يضع في اعتباره أنّ البشر يدينون، وبأنّه هو مَن أعطاهم الفرصة كي يدينوا… إنّما لا تحمل أيّة ضغينة. ضع الإذلال الذي تتعرّض له كتكفير على ميزان الله. هيّا بنا. هنا، الأبرار يبتهجون لافتدائكَ. إنّكَ وسط إخوة لا يزدرونكَ. لأنّ كلّ إنسان يخطئ، لكنّه لا يكون محلّ ازدراء إلّا حينما يستمرّ في الخطأ

«إنّني أبارككَ يا ربّ. وأسألكَ أن تغفر لي أيضاً كلّ المرّات التي استهزأتُ بكَ فيها… لا أعرف كيف أشكركَ… السلام، أتعلم؟، هو السلام يعود إليّ» ويبكي بهدوء…

«اشكر أُمّي. فإذا ما غُفِرَ لكَ، وإذا ما شَفَيتُ هذيانكَ كي أُمكّنكَ مِن التوبة، فبفضل شفاعتها. هيّا بنا ننزل. العشاء جاهز وسوف نتشارك الطعام.» ويَخرُج ممسكا الرجل مِن يده.

العشاء جاهز بالفعل. إنّما يهوذا ليس حتّى في الأسفل. ولا في أيّ مكان في المنزل. ربّة المنزل تشرح: «لقد خرج. قال: “سوف أعود حالاً.”»

«حسناً. لنجلس ونأكل.»

يسوع يُقدّم، يبارك ويوزّع الطعام. إنّما هناك ظلّ بارد في الغرفة التي يضيئها مصباحان والموقد. في الخارج العاصفة ما تزال هائجة…

يهوذا يعود، لاهثاً، مبلّلاً تماماً كما لو أنّه كان قد سقط في البحيرة. وعلى الرغم مِن أنّه كان قد غطّى رأسه بردائه، فعندما يضع الرداء المبلّل على الأرض، يَظهَر شعره المنسَدِل، المبلّل، الملتصق بخدّيه ورقبته. ينظر الجميع إليه. إنّما لا أحد يتكلّم.

رغم أنّ لا أحد قد سأله أيّ شيء، فهو يريد أن يبرّر قائلاً: «لقد هرعتُ إلى أخويكَ (أقاربك) كي أخبرهما بأنّكَ هنا. فأنا قد أطعتكَ. لم أذهب إلى المرضى. وعلى أيّ حال فقد كان ذلك مستحيلاً. يا له مِن ماء! طوفان!… لقد أردتُ أن أُكرّم قريبيكَ دون تأخير… ألستَ مسروراً يا معلّم؟ إنّكَ لا تتكلّم!…»

«إنّني أستمع. خُذ وكُل. وفي انتظار الذهاب للاستراحة، فلنتحدّث فيما بيننا.

أنصتوا: مكتوب بأنّه علينا ألّا نأتمن الغريب على أسرارنا، لأنّنا لا نعرف عاداته. إنّما هل يمكننا القول بأنّنا نعرف قلب مواطننا؟ أو قلب صديقنا؟ أو قلب قريبنا؟ الله وحده يعرف قلب الإنسان حقّ المعرفة، ولدى الإنسان وسيلة وحيدة كي يعرف قلب إنسان مثله، ويدرك فيما إذا كان حقّاً مواطنه، أو صديقه الحقيقيّ وقريبه الحقيقي.

ما هي تلك الوسيلة؟ أين يمكن أن تَكمُن؟ إنّها في قريبنا نفسه وفينا. في أفعاله وأقواله، وفي حكمنا الصائب. فَمِن خلال حكمنا النزيه نشتشفّ بأنّه ما مِن خير في أقوال وتصرّفات القريب، أو في أفعاله، أو في الأفعال التي يريدنا أن نقوم بها، عندها بوسعنا القول: “ليس لهذا الإنسان قلب نزيه وعليّ ألاّ أثق به.” يجب أن يُعامل بمحبّة، لأنّه يعاني مِن تعاسة هي الأعظم: روحه مريض، ويجب عدم محاكاة أفعاله، وعدم اعتبار كلماته صادقة وحكيمة، والأهمّ من ذلك كلّه يجب عدم اتّباع نصائحه.

لا تَدَعوا أنفسكم تُفسَدون بالأفكار المتكبّرة: “أنا قويّ وشرّ الآخرين لن يؤثّر بي. أنا بارّ، وحتّى لو قمتُ بالإنصات لغير البارّين، فسوف أحافظ على نفسي بارّاً.إنّ الإنسان هوّة سحيقة فيها كلّ العناصر الصالحة والشرّيرة. الأولى، أي، معونة الله، تساعدنا على أن نرتقي ونصبح ملوكاً؛ الأخيرة، التي تساعد في نمو العناصر السيّئة وسيطرة الأذى، الشهوات والصحبة السيّئة. وكلّ بذور الشرّ، وكلّ التوق إلى الخير، كامنة في الإنسان بإرادة الله الـمُحِبَّة، وبالإرادة الشرّيرة للشيطان، الذي يوسوس، يُجرّب ويُحرّض، في حين أنّ الله يجذب، يعزّي ويحبّ. الشيطان يجرّب ليُفسِد، بينما الله يعمل ليستميل. والله لا ينتصر دوماً، لأنّ المخلوقات تظلّ ثقيلة طالما لا تجعل مِن المحبّة شريعة لها. وكونها ثقيلة فهي تهبط وتنجذب بسهولة أكبر إلى كلّ ما هو إشباع آنيّ (فوري) لما هو الأكثر دونيّة في الإنسان.

وممّا أقوله لكم حول الضعف البشريّ، يمكنكم أن تُدرِكوا كم هو ضروريّ عدم الثقة بأنفسكم، وأن تنتبهوا لقريبكم بحذر شديد، لئلّا تضمّوا سمّ ضمير نجس إلى ما يختمر فينا بالأساس. ولدى الإدراك بأنّ صديقاً هو هلاك لقلبنا، وعندما تتسبّب كلماته باضطراب الضمير، وعندما تتسبّب نصائحه بالشكّ، فيجب معرفة التخلّي عن تلك الصداقة المؤذية. بالاستمرار سوف ينتهي الروح إلى الهلاك، بسبب الانتقال إلى أفعال تُبعد الله، وتمنع الضمير الذي تصلَّبَ مِن إدراك إلهامات الله.

وإذا ما كان أحد الناس المثقل بخطايا جسيمة يستطيع أو يريد أن يتكلّم موضّحاً كيف انتهى به الأمر إلى ارتكاب هكذا خطايا، فيمكن تبيُّن أنّه كان هناك صداقة سيّئة بالأصل…»

«هذا صحيح!» يُقرّ صموئيل الناصريّ بصوت خافت.

«لا تثقوا بأولئك الذين وبعدما يحاربونكم دون أيّ سبب، فإنّهم يُغدِقون عليكم التكريم والهدايا.

لا تثقوا بأولئك الذين يمتدحون كلّ أفعالكم، والمستعدّين لكلّ نوع مِن المديح: إنّهم يُثنون على الكسول كما لو أنّه مُجدّ، على الزاني كما لو أنّه زوج مُخلص، على اللص كما لو أنّه شريف، على المتوحّش كما لو أنّه وديع، على الكاذب كما لو أنّه صادق، وعلى خائن الأمانة وأسوأ التلاميذ كما لو أنّه تلميذ مثاليّ. إنّهم يفعلون ذلك كي يدمّروكم ، وكي يستغلّوا دماركم من أجل أهدافهم الدنيئة.

تجنّبوا أولئك الذين يريدون أن يُسكِروكم بثناءات ووعود كي تفعلوا أموراً كنتم لترفضوا فعلها لو لم تكونوا سُكارى.

وعندما تقسمون بالولاء لإنسان، فتجنّبوا أيّ تواصل مع أعدائه. فهم لن يتقرّبوا منكم إلاّ بغية إيذاء مَن يكرهون، ويفعلون ذلك بمساعدة منكم.

أبقوا عيونكم مفتوحة. لقد قلتُ: كونوا حكماء كالحيّات إلى جانب كونكم وُدعاء كالحمام، لأنّ الوداعة هي قداسة عند التعامل مع المسائل الروحيّة، إنّما للعيش في العالم مِن دون إيذاء الذات والأصدقاء، فمن الضروريّ امتلاك دهاء قادر على اكتشاف خُبث أولئك الذين يكرهون القدّيسين. إنّ العالم هو وكر أفاعي. اعرفوا العالم ودَوَاخِله. مع بقائكم كالحَمام، ليس في الحمأة حيث الحيّات، إنّما في حِمى جرف عالٍ، ولتكن لكم القلوب الوادعة التي لأبناء لله. وصلّوا ثمّ صلّوا، فالحقّ أقول لكم بأنّ الحيّة الكبرى تفحّ حولكم، ولذلك فأنتم في خطر عظيم، ولأنّكم في خطر عظيم فغير اليَقِظ سوف يَهلك. نعم، مِن بين التلاميذ مَن سوف يَهلكون، وسط فرح الشيطان العارم، وألم المسيح اللامتناهي.»

«مَن إذاً يا ربّ؟ ربّما واحد ليس منّا، أحد المهتدين، واحد… ليس مِن فلسطين، واحد…»

«لا تستقصوا. أليس مكتوب أنّ الكراهية ستدخل، وقد دخلت بالفعل إلى المكان المقدّس؟ وبناءً عليه، وإذا كان ممكناً أن تُرتَكَب الخطيئة قرب القدّوس، أفلا يكون بوسع جليليّ أو يهوديّ مِن بين أتباعي أن يرتكب خطيئة؟ كونوا يقظين يا أصدقائي، كونوا يقظين. اسهروا على أنفسكم والآخرين، تبيّنوا جيّداً ما يقوله لكم الآخرون وما يقوله لكم ضميركم. وإن لم تكونوا قادرين على تبيّن ذلك بأنفسكم، فتعالوا إليّ، لأنّني أنا النور.»

بطرس يُحرتِق ويهمس بشيء ما فيما هو واقف خلف ظهر يوحنّا الذي يشير بالاستنكار. يلتفت يسوع إليه ويراه… بطرس يسيطر على انفعالاته ويتظاهر بالابتعاد. يسوع ينهض، يبتسم بلطف… ثمّ يتلو الصلوات، يبارك ويمضي. ويبقى وحده كي يصلّي مجدّداً.

***

قصيدة الإنسان – الإله / ماريا فالتورتا
Il Poema Dell’ Uomo-Dio / Maria Valtorta
The Poem Of The Man-God

بالفرنسية: (الإنجيل كما أوحي به إليّ) L’Évangile tel qu’il m’a été révélé

ترجمه إلى اللغة العربية: فيكتور مصلح… 

شكر خاص من موقع “Agoraleaks.ocm” لِ فيكتور مصلح.. يمكن قراءة كتب ماريا فاتورتا مجاناً بالضغط على الرابط (هنا)