ايلي أسود عن ايران.. لن ينجحوا ومن يعش يرى

– لقاء جمع اسود باده والزايك وياسمين وطويل وأبي صعب وسعادة

***

في تحليل لنائب رئيس هيئة قدامى ومؤسسي القوات اللبنانية ايلي أسود على صفحته (Elie Assouad) عن الوضع في ايران كاتباً، سئلت من جامعيين ينتمون الى مختلف الاحزاب والمذاهب التقيهم اسبوعيا” ، فأجبت باختصار :

١ – ان أهداف ترامب واسرائيل وبعض دول الخليج من اثارة البلبلة في ايران ثلاثية الابعاد :

– البعد الاول : تهيئة اجواء تزعزع دعم اوروبا للاتفاق النووي ، مقدمة لانسحاب اميركا منه ..
– البعد الثاني : التخفيف من وهج ايران على عتبة توزيع النفوذ في المنطقة ، ودفعها للانكفاء على ذاتها ..
– البعد الثالث : العمل على تغيير النظام الاسلامي في ايران ..

٢ – السؤال ، هل ستنجح هذه المحاولات ؟ جوابي كلا .. لكون اسلوب التحريض والتمويل وتوزيع السلاح يشد العصب الايراني ، ويعطي الارجحية للمحافظين في الداخل ، ولاسيما ان قوة النظام لم تظهر بعد ، ويبدو انه مرتاح الى مسار الامور ..

٣ – ان تعيين ترامب مسؤول مخابرات اميركي متشدد ، منذ حزيران الفائت للعبث بالامن الايراني ، وتنظيم خلوات في باريس للمعارضين الايرانيين حضرها عن السعودية تركي الفيصل ، كانت الشرارة لاشعال الفتنة ، ولكن استعمال اساليب فشلت ايام جيمي كارتر مع دولة نووية قوية ، لن تفلح ..
من يعش يرى …

والسلام على اهل السلام ..

هذا ووضع أسود صورة لرفاق قادة اعزاء جمعه بهم في حفل غداء: وهم السادة:

  • جو اده ،
  • جوزف الزايك ،
  • غسان طويل ،
  • الاعلامي المميز جورج ياسمين ،
  • روبير ابي صعب ،
  • وريمون سعادة ..

الكلام تناول مجمل الاوضاع صبيحة هذا العام ٢٠١٨ الذي نتمناه خيرا” على الرفاق ، وعلى عموم اللبنانيين ..