إيلي أسود لبطرس حرب وزعمه أنّ الرئيس عون يدير دولة أمنية: مؤتمر رافعة صوتية لبقايا 14 شباط

– رؤوس تعتبر أن كرامات الناس لا قيمة لها

***

ردّ نائب رئيس هيئة قدامى ومؤسسي القوات اللبنانية إيلي أسود على النائب بطرس حرب في قضية رفض تعاون الإعلامي مرسيل غانم مع القضاء اللبناني، لتبرءة إعلاميين سعوديين، كاتباً على صفحته (Elie Assouad): 

شيخ بطرس ،

كانت الامور فالتة ، والقانون على الرف ، والكل فاتح على حسابو ، ومن الطبيعي ان عنصر المفاجأة قد حط رحاله على رؤوس من يعتبرون ان لهم الحق في قول كل شيء ، وفي اتهام كل الناس ، من رأس الدولة الى كل مسؤول ، او مواطن ، دون حساب ، وكأن كرامات الناس عندهم لا قيمة لها ، وهي عرضة للنيل منها عند كل رشوة ، او عند كل موقف سياسي ، او انتخابي ، او مصلحي ! ..

وعليه ، في القانون :
كان على الشيخ بطرس ان يصطحب معه موكله الى الجلسة المحددة امام قاضي التحقيق الاول ، بعد انقضاء المهلة المعطاة للدفوع الشكلية ، علما” بأن الجرائم المدعى بها هي جرائم مشهودة ، في حلقتين ، الفارق بينهما اسبوع ..

وبالتالي ،
يجوز لقاضي التحقيق بقرار معلل ان يبدأ في استجواب المدعى عليه مباشرة في حال وجود اثر او دليل يخشى زواله ، كما يجوز له ان يستجوب المدعى عليه دون محام في حالة الجريمة المشهودة والجريمة التي تنزل منزلتها ( المادة ٨٠ اصول محاكمات جزائية ) ..

وما عدا ذلك ،
ان الجلبة الاعلامية اليوم هدفها تشكيل رافعة صوتية لبقايا ١٤ شباط على حساب تطبيق دقيق للقانون ، والايحاء بأن الرئيس عون يدير دولة أمنية ، بينما يحاول احدهم الافلات من مفاعيل الملاحقة بحقه ، عبر خلق حالة اضطهاد مزعوعة ضده وضد الحرية الاعلامية ، لن يصدقها احد !! ..