محطات الأزمة السياسية منذ استقالة الحريري وعودته عنها أمس

– الحريري يعلن عودته عن قرار الاستقالة خلال أول جلسة للحكومة في بعبدا تعقد منذ نحو شهر

***

محطات بارزة شهدتها الأزمة السياسية الناجمة عن إرغام السعودية رئيس الحكومة سعد الحريري على تقديم استقالته في الرابع من تشرين الثاني الفائت من الرياض، مرورا باحتجازه لأسبوعين في السعودية ليعود بعدها الى لبنان عبر باريس، وصولا إلى قراره العودة عنها أمس، بعد اجتماع الحكومة في قصر بعبدا وإصدارها بيان النأي بالنفس، فماذا حدث خلال هذا الشهر:

– في 7 من تشرين الثاني، قام الحريري الذي استقبله في اليوم السابق العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز، بزيارة إلى ابوظبي، وقد عبّر في هذا النهار رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عن “قلقه” على مصير الحريري.
– في 10 تشرين الثاني ، اتهم السيد حسن نصرالله السعودية بأنها “تحتجز” الحريري وبأنها طلبت من إسرائيل استهداف لبنان.
– في 12 تشرين الثاني ، ندد الرئيس عون بـ”الظروف الغامضة والملتبسة” التي يعيش فيها الحريري و”وصلت إلى درجة الحد من حريته”.
– في 14 تشرين الثاني، قام البطريرك الماروني بشارة الراعي بزيارة تاريخية إلى السعودية حيث استقبله العاهل السعودي والتقى خلالها الحريري.
-في 14 تشرين الثاني ، أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن أمله «في أن يتمكن الحريري من العودة إلى لبنان».
– في 15 تشرين الثاني، اتهم الرئيس عون السعودية باحتجاز الحريري.
– في 15 تشرين الثاني أيضاً، أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون انه “دعا” الحريري إلى فرنسا.
– في 16 تشرين الثاني ، أعلن وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان من الرياض أن الحريري قبل دعوة ماكرون.
– في 17 تشرين الثاني، قال الحريري إن “إقامتي في المملكة هي من أجل إجراء مشاورات”.
-في 18 تشرين الثاني، وصل الحريري إلى باريس والتقي ماكرون.
– في 21 تشرين الثاني غادر الحريري باريس متوجهاً إلى القاهرة ثم توقف لفترة قصيرة في قبرص قبل أن يصل مساء إلى بيروت.
– في 22 تشرين الثاني أعلن الحريري أنه يتريث في المضي رسمياً باستقالته في انتظار مشاورات حول ملفات شائكة بينها تدخل حزب الله في نزاعات إقليمية.
– في 27 تشرين الثاني أعلن الحريري أنه يرغب بالبقاء في منصبه ولكن هذا الأمر هو رهن المشاورات الجارية بشأن انخراط حزب الله في نزاعات إقليمية.
– في 30 تشرين الثاني اعلن في مقابلة مع مجلة “باري ماتش” الفرنسية أن حياته لا تزال مهددة من النظام السوري.
– في 5 كانون الأول أعلن الحريري عودته عن قرار الاستقالة خلال أول جلسة للحكومة تعقد منذ نحو شهر، وأعلنت الحكومة في ختام الجلسة التزام “كل مكوّناتها بسياسة النأي بالنفس عن أي نزاعات أو صراعات أو حروب، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية“.

جلسة مجلس الوزراء- بعبدا