مخطط الصهيونية لضرب الكنيسة…

– مهام الحكومات المدنية الخفي…

***

الأخ روفايل يشكف المخطط الصهيوني العالمي لضرب المسيحيين في العالم:

بلشوها معنا بالمخدرات ؛

الى الموسيقى الشيطانية من خلال “الهاردروك” ؛

الى عبدة الشيطان، الى بدع… من شهود يهوى، للسبتيين… ومنظمات سريّة، الى..

وصولاً لضرب العيلة. كيف؟

منقول: كيف بدكم تعيشوهم، ما تكترو ولاد.. منضرب الإيمان، لدرجة إنّو الأهل بيتساءلوا كيف بدنا نعيّش ولادنا… صار التفكير بالتياب، و بطن زيادة صحن زيادة

ضربوهم من الناحية للتقليل من نسبة الولادات.. ومن جهة ثانية:

قالولن، في بالطبيعة ميل للمثلية، والشبْ بيقدر يتجوّز شبْ، والبنت بتقدر تاخود بنت.. لقطع النسل….

وصار في تشريع للإجهاض، حتى العيلة تنضرب. وما بقا يصير في إنجاب..

بالمقابل لا تشجيع لوقف الإنجاب لبقية الأديان، ولا تشجيع للمثلية… ؟؟

لأنّ المقصود من قبل الجمعيات السرية إستهداف المسيحيين.. ومن قبل الصهيونية…

وهم من يُسيطرون على دول أوروبا؟؟ وفي الدساتير الأوروبية تحصل كل هذه التشريعات…

إن الله سيسمح للافعى القديمة بأن تحدث إنقسامات بين الحكام وبين الرؤساء الذين يتسلطون في كافة المجتمعات وفي العائلات.

سيُلغون جميع الحقوق المدنية والكنسية وكل الأنظمة، وقوانين العدالة ستُداس تحت الأقدام، ولن يُرى على الأرض الاّ القتل، والكراهية والحسد، والكذب والشقاق. وبدون أي محبة للوطن أو العائلة.

سيكون للحكومات المدنية مخطّط واحد وهو الغاء كل مبدأ ديني ليفتحوا الطريق للمادية، والإلحاد، وممارسات التواصل مع أرواح الموتى، والشهوة في كل أنواعها. كل هذه الشعوب ستأخذ على عاتقها روحانية ملائكة جهنم..!!

والويل للبنان، إذا بتمّ تشريع من تلك الشرائع..!!

(لا ساليت)

كل القصد والهدف ضرب العائلة.. كما من أهدافهم تشتيت المسيحيين من الشرق لإجبارهم على الذهاب الى أوروبا، حيث لا وجود للمسيحية، فيتمّ الذوبان..

لكن قوات الجحيم لن تقوى عليها.. ما تخافوااا

هيدا مخططهم… ولكن للمرأة المُلتحفة بالشمس مخططها، ويرتعب منها التنين، فهو يلحق نسلها.. فكونوا من نسلها.. لأنه سينتصر…

المصدر: صفحة إنتصار قلب مريم الطاهر