حزب الله يملك سلاحاً جديداً سيربك الولايات المتحدة وإسرائيل والخليج

حزب الله يتحضر لشن هجمات إلكترونية مختلفة ضد أهداف إسرائيلية وأميركية وخليجية

***

نشر موقع ” The Cipher Brief” الأميركي المتخصص بالدراسات الأمنية الإلكترونية دراسة جديدة عن نشاط “حزب الله”  الإلكتروني في السنوات العشر الأخيرة.
وأشار التقرير إلى أن الحزب سعى طوال السنوات الماضية إلى تطوير قدراته الإلكترونية والرقمية واستباق خصومه وأعدائه لكي يتسنى له المواجهة الرقمية، كما يحاول الحزب استخدام الإنترنت لتعزيز شهرته ومن خلال نشر البروباغندا الإعلامية للتجنيد.
وبحسب الموقع الأميركي، يتلقى الفريق الإلكتروني التابع لـ “حزب الله ” تدريبات في إيران على البرامج المتخصصة بالقرصنة بتوجيهات وقيادة قراصنة إيرانيين تحت مسمى “ماجيك كيتن” التي يعتبرها العالم مجموعة تجسس واسعة تعمل في الشرق الأوسط وأوروبا.

واعتبر التقرير أن لدى الحزب اللبناني كل الإمكانيات المطلوبة التي ستساعده على القيام بعمليات هجوم إلكترونية مختلفة ضد أهداف إسرائيلية وأميركية وخليجية، وأضاف التقرير أن شركة شيك بوينت الإسرائيلية للأمن السيبراني في العام 2015 قد كشفت عن حملة تجسس انطلقت من لبنان واستهدفت شركات ومؤسسات إسرائيلية.

وعلق مدير الدراسات العسكرية والأمنية في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، مايكل آيزنشتات، على قدرات الحزب السيبرانية، قائلاً: “العمليات السيبرانية يمكن أن تكون بارزة في حرب مستقبلية بين حزب الله وإسرائيل. وكما هي الحال في معظم الدول الحديثة، تعتمد البنية التحتية الحيوية والعسكرية في إسرائيل بشكل كبير على تكنولوجيا المعلومات في كل شيء تقريباً. ومن المؤكد أن حزب الله يدرس استخدام الإنترنت لتعطيل الدفاعات الصاروخية والصواريخ الإسرائيلية، والنظم الجوية والبحرية غير المأهولة، والبنية التحتية الحيوية. ولفت الى انه نظراً إلى أن إسرائيل ستضرب على الأرجح البنية التحتية اللبنانية التي تسهل العمليات العسكرية للحزب مثل الطرق وشبكات الكهرباء والاتصالات، فمن المرجح أن يحاول حزب الله الرد في المجالين الفيزيائي والسيبراني على السواء”.

جهاز الشاباك