المواجهة مش دايما هيّي الحل!

– الزوادة

بيخبرو انّو مرّة كان في حرب بين مدينتين. في مدينة سكّانها قلال و ما عندن محاربين يدافعو عنها و المهاجمين كتار كتير.

قائد المدينة الّلي سكّانها قلال قلّن تخبّو كلكن و فتحو بواب المدينة. وصل هجوم العدو بس شاف البواب مشرّعة و ما في حدا فكّر انّو اكيد هيدا فخ و امر جنودو انّن يفلّو و هيك تخلّصت المدينة المسكينة من اعدائها بذكاء قائدها!

المواجهة مش دايماً هيّي الحل!

اوقات بذكاك بتتفوّق عاللي عالورق مفروض انّو اقوى منّك! الرب عطانا عقل تا نفكّر…ما لازم نخلّي غرايزنا تغلبنا! الرب بيرافق خطواتنا و بيباركنا بس يكون هدفنا الخير!

“الإِنْسَانِ يُفَكِّرُ فِي طَرِيقِهِ، وَالرَّبُّ يَهْدِي خَطْوَتَهُ” (سفر الأمثال 16: 9)

الله معكن