تزامن مريب بين الحملة الغربية على المقاومة والهجمة الداخلية على التيار الوطني الحر

OTV: ” أما الكلامُ عن تمايُزٍ بيننا وبين المقاومة، فلا يعدو كونَه وهماً من مجموعة اوهام…”

***

من المريب جدا ان تتزامن الحملة الغربية على المقاومة والتهديدات الأميركية بإدانة #حزب_الله بتجارة المخدرات والتسويق بدعمه للإرهاب، مع الهجمة الداخلية على التيار الوطني الحر ورئيسه جبران باسيل وحتى التصويب على رئيس الجمهورية العماد ميشال عون نفسه…فإذا كان هؤلاء يشنون هذه المعارك الإلهائية عن غباء وتعصب ولأهداف صرف انتخابية فهذه مصيبة، اما إذا كانوا يتناغمون مع هذا الخارج بالتآمر على حزب الله من خلال ضرب الداعم الأساسي له وهو التيار والرئيس، فهي مصيبة أكبر وترقى الى مصاف الخيانة، لأنه فقط بالوحدة الوطنية التي تولد القوة، يمكننا حماية لبنان من العدو الاسرائيلي، أما المزايدات ولغة الاتهامات والتخوين، فتضعف المناعة الوطنية وتشرّع لبنان على العواصف الآتية من العدو الاسرائيلي في الجنوب كما من العدو التكفيري في الشمال والشرق.

تفاهم مار مخايل

أما للمتصيدين في الماء العكر وللمراهنين على النجاح في ضرب التكامل الحاصل بين حزب الله والتيار الوطني الحر بفرط تفاهم مار مخايل، فأقول لهم خسئتم، لأن ما فشلت به إسرائيل والغرب ودول الخليج بتحقيقه، لن تنجحوا به أنتم من الداخل، وأبلغ رد على هؤلاء ما جاء في مقدمة نشرة أخبار ال OTV أمس: ” أما الكلامُ عن تمايُزٍ بيننا وبين المقاومة، فلا يعدو كونَه وهماً من مجموعة اوهام، فلا يُمكنُ بأيِّ حالٍ من الأحوال أن يتخلّى الإنسانُ عن جِلدِه…”

نسيم بو سمرا