كيف بناجي “الخياط” ربّو… ؟؟؟ (زوادة)

منقول شعبي… 

***

كان في خيّاط كتير بسيط،
وكان كل يوم يصلّي  عَ طريقتو لَ الله… 

كان يجي يقلو:

يا ريت، بتخيّلك تجي لعندي ، تدق الباب ، عريان تَ لبسّك.. ومسقّع لَ دفيّك..

وكان الخيّاط، كل مرّة يصلّي… يزيد ضمن هالسياق..

فكان يجي لعندو الكاهن ويسمعو.. شو هالطريقة اللي عم تصلّي فيا… هلق إنتا مفكّر إنو الله عم يسمعك؟؟

تعا أنا بدّي علمك صلا..
وراح لعندو الخيّاط، وصار يعلمو صلا خاصة.. ما بتحاكي الواقع اللي عايش فيه،

وصار يوم بعد يوم، يبتعد عن الصلا، وخفّت صلاتو…

الزوادة، بتقلّي وبتقلّك…

  • كل واحد بيقدر يحكي مع الله عَ طريقتو الخاصة
  • مش حلو نلزم العالم بأفكارنا ورؤيتنا، لأنو أوقات مفكرّين حالنا عم نعطيهُن خدمة، ومنكون عم نبيعدُن عن الله…

المصدر: منقول شعبي