الرئيس عون: لا خيمة فوق رأس أحد من تجار المخدرات ومروجيه والعقاب سيطالهم

جوزف حواط: ارقام المدمنين الى ارتفاع وعدد الموقوفي تخطت 70%

***

كلمة الرئيس ميشال عون أمام وفد من جمعية “جاد” – شبيبة ضد المخدرات، برئاسة السيد جوزف الحواط: (12 كانون 2 – 2018)

  • لا حماية لاحد في كل ما يتصل بآفة المخدرات، وان العقاب سيطاول جميع المرتكبين، تجارا كانوا ام مروجين او مسهلين، وكذلك من يحميهم.
  • ننوّه بالجهود التي تبذلها القوى العسكرية في مكافحة المخدرات واعتقال التجار والمروجين.
  • ضحايا الادمان يتجاوزون ضحايا الحروب في العالم،
    وفي مقابل تتوسع تجارة المخدرات
  • لبنان بات يمتلك احدث التجهيزات لضبط تهريبها وذلك رغم تعدد الوسائل المبتكرة.
  • بقدر ما تمكنا من تجفيف موارد المخدرات اكانت مروراً او للاستعمال المحلي، نكون قد نجحنا في عملنا
  • لا يمكننا ان نعفي احدا من المراقبة بمن في ذلك انتم، انطلاقا من ضرورة ان تستحصلوا على المعلومات من المدمنين بما يسهل عمليات التقصي عن المتورطين الاخرين.
  • اسعى جهدي لمتابعة هذا الموضوع والقيام بمعالجته من خلال العمليات الاستباقية التي نحقق نجاحات فيها، ونحن مجندون كباراً وصغاراً للحد من تجارة وتعاطي المخدرات ولن تكون هناك خيمة فوق رأس احد من المرتكبين والتجار والمروجين والمسهلين وحماتهم.

كلمة جوزف حواط

– نشكر فيها الرئيس عون على رعايته الدائمة للجمعية منذ تأسيسها..
– التعاون قائم بين الجمعية والقوى الامنية على اختلافها في مجال التدريب ومساعدة المدمنين اضافة الى التعاون الدولي مع اجهزة امنية عربية في اطار المساعدة لمكافحة هذه الآفة.
– ارقام المدمنين الى ارتفاع وان عدد الموقوفين في قضايا تتعلق بالمخدرات تخطى 70% من مجموع نزلاء السجون في غياب اي مركز تأهيلي تابع للدولة او عيادة متخصصة.
– نطلب دعم الرئيس عون في مشروع ” القرية الوقائية” التي تعمل ” جاد ” على انشائها، لافتاً الى اهمية توقيع عقد بين الجمعية ووزارة الشؤون الاجتماعية لتنظيم رعاية المدمنين ومعالجتهم.