المستقبل: الكلام عن تحالفات رباعية او خماسية تشويش

– الترشيحات والتحالفات الانتخابية قيد الدرس المتأني والاتصالات

***

بيان كتلة المستقبل النيابية في بيت الوسط برئاسة الرئيس سعد الحريري: (9 كانون2 – 2018)

  • عادت بيروت لتحاكي مدن العالم المزدهرة والمستقرة، ولتؤكد من جديد بأنها نقطة التلاقي الأساسية لجميع اللبنانيين ومن مختلف المناطق والاتجاهات. و
  • تنوه الكتلة بمبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري لرفع الحواجز والعوائق من أمام المشاة في وسط المدينة بما يمكن جميع المواطنين والسياح من ارتياد الوسط التجاري، كما كان الحال سابقاً، وهو مما يمهد لعودة الحركة الاقتصادية والسياحية والثقافية والاجتماعية الى قلب بيروت.

ناقشت الكتلة القضية الناشئة عن مرسوم الاقدمية لضباط دورة العام 1994 والاتصالات والمشاورات الجارية لوقف التجاذب السياسي والإعلامي بشأنه.

  • الحريري يقوم بدوره ومسؤلياته على هذا الصعيد، في نطاق ما يحدده الدستور وما تقتضيه الاعراف والاصول، وهو غير معني بما يشاع ويذاع عن وساطات ولقاءات واقتراحات تبقى من نسج مخيلات اعلامية وليس أكثر.

الإنتخابات

  • التحضيرات جارية لعقد الانتخابات النيابية في موعدها في ايار المقبل.
  • الترشيحات والتحالفات الانتخابية هي قيد الدرس المتأني والاتصالات التي توجبها العملية الانتخابية، وأن اي كلام عن تحالفات رباعية او خماسية او سداسية يتم في خانة التأويل والتشويش، ولا مكان له في قاموس تيار المستقبل وكتلته النيابية.

شددت الكتلة على اعتبار قرار السلم والحرب قرارا سياديا لبنانياً من مسؤولية الدولة ومؤسساتها الدستورية دون سواها، وان اي مواقف او توجهات اخرى تخالف هذا المنطوق او تستدعي التدخل الخارجي في شأن سيادي ووطني هي مواقف وتوجهات مجردة من اي غطاء دستوري ومن اي اجماع وطني.