علاقة س / س (سعد – سمير) تصدعّت.. القوات عاتبة والمستقبل: لماذا.. !

علاقة معراب وبيت الوسط ليست سمناً على عسل ( دارين دعبوس )

***

ليست العلاقة بين معراب وبيت الوسط سمناً على عسل، فالأزمة السياسية الأخيرة التي تعرّض لها رئيس الحكومة سعد الحريري في المملكة السعودية كشفت خفايا وخبايا واختلافات، خصوصاً ما حُكي عن دورٍ لجعجع في استدعاء الحريري الى الرياض، وإجباره على تقديم إستقالته المُلتبسة.

يُصرّ قياديو المستقبل والقوات على تلميع صورة ما يجمعهما من نقاط، وعلى أهمية علاقتهما الإستراتيجية المناوئة لحزب الله، لكن بعض الندوب لا تُخفيها أحاديثهم ولا تجميلهم لتلك العلاقة.

يقول مصطفى علوش:

  • لا شك هناك بعض الحَرَدْ الآن موجود، ولكن غير واضح المعالم. الشي بدّي أكدو لا كلام جعجع إن كان صحيح، هوي كان رح يدفع الأمور ل يللي وصلتْ الو. ولا عملياً هناك مصلحة حقيقة في حال كل هالأمور كانت صحيحة او غير صحيحة انّو نروح باتجاه استنتاج انو تيار المستقبل رح يصير على تنافر مع القوات اللبنانية.
  • مصلحة التنين انو يبقو سوا.

يقول ادي أبي اللمع:

  • نحنا شاعرين وسامعين شو عم يصير. صرلنا اكتر من 3 أسابيع عم نوضّح وجهة نظرنا، وعم نقول ما فيشي.
  • نحنا عاتبين على المستقبل لعدم إصدارا تكذيب لكل الموجة يللي اليوم في أطراف عندا أهداف معينة عم تخوضا.

يضيف علوش:

  • المستقبل أصلاً ما صدر منو شي رسمي يزعج القوات لينتظرو القوات هالكلام.
  • منأكد إنو العلاقة مفتوحة بين سعد الحريري وسمير جعجع.

يسأل ادي أبي اللمع من الإعلامية دارين دعبوس: هل صحيح انو الحريري قال لولي العهد السعودي انو الرئيس الحريري لم يعد يصلح لمواجهة حزب الله؟

يردّ:

  • هيدا كلام.. ما بعرف شو صار بين جعجع وولي العهد.
    المجالس بالأمانات.. ما بعرف بهيدا الموضوع.
    بس اكيد انو هكذا كلام لا يصدر عن جعجع، لأنو الحكيم بس بدّو يوضّح وجهة نظر ما بيعطي حكمْ.

الشوائب التي اعترت العلاقة المستقبل – القوات، هل تنجح في تقريب المسافة بين المستقبل والتيار الوطني الحر.

يقول علوش: 

  • العلاقة الموجودة بين الرئيس سعد الحريري وبين فخامة الرئيس هي علاقة على تسوية رئاسية، وعلى إدارة حكم بلبنان.
  • بس هيدا مش يعني كلشي بيعملو رئيس التيار الوطني الحر نحنا موافقين عليه. ونحنا مع إعادة الحوار بين كوادر المستقبل والتيار الوطني الحرّ للإتفاق على قضايا اللي بتفيد اللبنانيين والإستقرار وأيضاً لتقريب التيار الوطني الحر من وجهة نظر المستقبل والقوات بخصوص مسألة الوطنية المتعلقة بالسلاح غير الشرعي.

تسأل دعبوس أبي اللمع: هل يُزعجكم أنّ المستقبل بات أقرب أو أخد خطوة نحو الأمام باتجاه التيار الوطني الحرّ؟ يقول:

  • لاق، هيدا الكلام لم يحصل.
    ما فينا نقول تراجع معنا. وتقدّم مع التيار الوطني الحر.
  • ما حاسين انو بالسياسة انو بيعدنا عن المستقبل، والتيار الوطني الحر إذا تحسنّت علاقتو بالرئيس الحريري هيداا لشي ما بيزعجنا أبداً بالعكس.

القوات عاتبة وعليه،
تتحدث معلومات أنّ لقاء جعجع – الحريري لن يجري ما يوضح التيار الأزرق ملابسات علاقاته بها، فهل تنجح الحسابات الانتخابية في محو ما تعتبره معراب إساءة لها، وتعود المياه السياسية الى مجاريها.

المصدر: الجديد
رصد Agoraleaks.com