ماريو شمعون مستهزئاً بمناوئي التيار: أكيد منعطي البطاقات للعونية.. شو هدفنا نعطي بطاقات لَ يللي ضدنا!! (Audio)

– جمهورنا بقدملنا كلشي، ومش بحاجة…

***

مقتطف من حديث منسّق لجنة الخمسين ألف بطاقة للتيار الوطني الحر ماريو شمعون، لقناة الـ”OTV“: (أيلول 11 – 2017)

  • اليوم نحنا صار عدد النتسبين للتيار الوطني الحرّ 30 الف،
    ونحنا اليوم على الطريق الصحيح، للوصول الى عدد الـ50 الف بطاقة حزبية للتيار الوطني الحر، وبكتير من الرياحة.

يُسأل عن الجديد الذي أضافه هذا العام؟ 

  • نحنا سنة عن سنة، عم يتحسّن شوي الموضوع التنظيمي،
    وهون بدّي أشيد بالشباب، مش بس بيللي عم ينظمو،
    كمان بجمهور التيار، والناس اللي عم تستلم بطاقات.
  • الحقيقة انو التربية والخُلق اللي عندن ياه العالم،
    والتنظيم يللي هوي ذاتي، عم يساعدنا كتير، والحماس يللي عندا ياها العالم، بتخلينا نشكرن أكيد، لأنو قعدو وقت طويل، والبرنامج كان كتير حلو، بس الأهم في النَفَسْ والحماس اللي نحنا منتميّز فيه.

عن الإتهامات السلبية المناهضين للتيار الوطني الحر، وقولهم: أن التيار يأتي بأناس عونيين ليعطيهم بطاقات انتساب، يردّ ماريو شمعون ضاحكاً:

  • الحقيقة، هيدا هوي الهدف.
    نحنا اليوم رقم الـ50 ألف ما إجا من العبث،
    هوي بشكّل نخبة معينة من أصوات التيار يللي عندو قدرة تجييرية فيا.
    يللي عم نعملو نحنا، عم ننظّم هيدا الموضوع، حتى نحسّن العلاقة بيننا وبين جمهورنا
  • اكيد هدفنا نجيب العونية، 
    ما هدفنا نجيب الناس اللي مش معنا.
  • هلق الناس اللي مش معنا، أكيد هدفنا نقنعو أكتر بخطنا السياسي،
    بس اللي بدو يلتزم حزبياً، من الطبيعي يكون عندو نفس فكرنا

فوائد الإنتساب

  • من فوائد الإنتساب الأهم التواصل بالإتجاهين (من القاعدة الى القيادة – ومن القيادة الى القاعدة)
    حتى نقدر نحكي مع المنتسبين، وهني يقدرو يحكو معنا، ومثلاً باختيار نوابنا، كل واحد معو بطاقة حزبية بشارك بالإنتخابات التمهيدية، وبنقي نوابو. وهيدا نوع من الإستفتاء اللي بأهّل النواب المرشحين ليصيرو نواب.
  • الوزير باسيل حكي مبارح عن ميزات أخرى اجتماعية وفوائد أخرى، رح نبلش نحنا نطورها، وجمهورنا هوي بساعدنا، مش بحاجة نقدملو أي شي، وهيدي ميزتنا، وبالتالي حجم التيار أكبر بكتير من 50 الف بطاقة، وانما الناس المنظمين واللي عندا نشاط حزبي، هوي رقم 50 الف.

رصد Agoraleaks.com